آخر الأخبار

جاري التحميل ...

الكعب العالي موضة رجالية احتكرتها النساء

الكعب العالي موضة رجالية احتكرتها النساء

 يشكل الكعب العالي في عصرنا الحالي رمزاً للأنوثة والأناقة، ولكنه مر بمراحل عديدة قبل تحوله إلى أكسسوار نسائي بامتياز، أبرزها أنه كان حكراً على الرجال ووسيلة للدلالة على المكانة الاجتماعية.
تعرفوا فيما يلي كيف تحول الكعب العالي من المذكر إلى المؤنث:
يعود أول ظهور للكعب العالي إلى عهد الإغريق حوالي العام 3500 قبل الميلاد، كما وُجدت رسومات مصرية قديمة على جدران القبور الفرعونية تُظهر أنه كان شائعاً خلال تلك الفترة. إلا أن الظهور الفعلي للكعب العالي، بصورة قريبة إلى ما نعرفه به اليوم، كان في العام 1533 عندما ارتدته كاترين دو ميديسيس في حفل زفافها على الملك هنري الثاني، حيث تم تصنيعه خصيصاً لها في مدينة فلورنسا الإيطالية.
ولكن قبل أن يتحول الكعب العالي إلى أكسسوار أنثوي بامتياز، كان من عناصر الإطلالة الرجالية التي برزت في آسيا وتحديداً في بلاد الفرس، حيث كان الجنود يستعينون به للحفاظ على ثباتهم أثناء امتطاء الخيل. وفي نهاية القرن السادس عشر انتقلت هذه الموضة إلى أوروبا عبر بعثة دبلوماسية فارسية. وقد استحوذت الأحذية ذات الطراز الفارسي على اهتمام الطبقة الأرستقراطية الأوروبية التي رأت فيها تجسيداً للرجولة.
041ee9df-7372-4444-924c-698167d921b1

الكعب العالي كما ارتداه الجنود الفرس

اعتُبر الملك الفرنسي لويس الرابع عشر أكبر جامع للأحذية ذات الكعوب العالية التي كان يلجأ إليها نظراً لقصر قامته. حتى إنه أصدر مرسوماً في العام 1670 يقضي بعدم السماح بارتداء الأحذية الحمراء ذات الكعوب العالية إلا لأعضاء بلاطه. كما كان ملك إنجلترا تشارلز الثاني من هواة هذه الكعوب رغم طول قامته. وسرعان ما انتقلت في تلك الفترة موضة الكعوب العالية إلى النساء من الطبقة الأرستقراطية كمحاولة لتقليد الرجال. وهكذا أصبح الكعب العالي أكسسواراً تعتمده النساء من الطبقات العليا والمتوسطة في القرن السابع عشر.
beb3ab86-9425-4a7d-b42d-6759339ec5f0

الملك لويس الرابع عشر أول من ارتدى الكعب العالي

مع ظهور النهضة الفكرية في أوروبا، تحول الرجال في أزيائهم إلى الملابس البسيطة واستغنوا عن الكعوب العالية، التي أصبح ارتداؤها يقتصر على جزء محدود من النساء. ليعود هذا الكعب إلى الظهور في القرن التاسع عشر ويعرف انتشاراً واسعاً بعد الحرب العالمية الثانية عندما عادت النساء للاهتمام بتفاصيل أناقتهن الأنثوية.
وقد راج الكعب العالي في سبعينيات القرن الماضي واعتمده الرجال والنساء على السواء، وكان "كعب المطرقة" الأكثر شهرة حينها، أما "الكعب الإبري" المعروف بالـStiletto فظهر في العام 1950 في إيطاليا، ثم قام بتطويره المصمم الفرنسي شارل جوردان ليغزو القارة الأميركية في الفترة نفسها.
وإذا كان إقبال السيدات على الكعب العالي قد تراجع في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، إلا أنه عاد للواجهة مرة أخرى في مطلع الألفية الثانية ليرتفع إلى أكثر من 12 سنتيمتراً رغم المضار التي ترافقه من تسبب لآلام في الظهر وتشويه في عظام القدمين.
cfe2235d-015b-4d6f-9677-c0a4055ea135

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Health Views Sex

2016